أخبار هولندا

الشرطة الهولندية تعتقل زعيم حركة بيغيدا المتطرفة أثناء محاولته حرق القرآن الكريم في روتردام

وهذه ليست المرة الأولى، حيث أقدمت حركة "بيغيدا" الهولندية المتطرفة المعادية للإسلام والمسلمين، في مناسبات عديدة على الاعتداء على عشرات المساجد المنتشرة في أرجاء هولندا، وإرفاق صور وملصقات مسيئة للقرآن الكريم

اعتقلت الشرطة الهولندية زعيم حركة بيغيدا المعادية للإسلام أثناء محاولته حرق القرآن الكريم في ساحة محطة روتردام. حيث تجمع عدد من أنصار بيغيدا في الساحة بغرض إحراق نسخة من القرآن الكريم في استفزاز واضح لمشاعر أبناء الجالية المسلمة في هولندا.

وتواجدت الشرطة بأعداد كبيرة في ساحة محطة روتردام وشكلت خطاً فاصلاً لإبقاء المتظاهرين المعارضين وإبعادهم عن عناصر بيغيدا. وصادرت الشرطة نسخ القرآن الكريم التي كانت بحوزة زغيم بيغيدا.

وقد أعلنت حركة بيغيدا المتطرفة عن توجهها إلى ساحة محطة أمستردام المركزية لإحراق نسخة من القرآن الكريم الساعة الثانية بعد ظهر اليوم السبت وفي رد فعل على ذلك قررت فعاليات وأبناء من الجالية المسلمة تنظيم مظاهرة مضادة في نفس المكان. تشير الأخبار الأولية إلى انتشار كبير للشرطة الهولندية لاحتواء الموقف في حال حدوث اصطدام.

ونشرت حركة بيغيدا المعادية للإسلام والمسلمين على صفحتها على فيسبوك أنها في الطريق إلى روتردام ومعها نسخة من القرآن:

حركة بيغيدا المتطرفة تخطط لحرق نسخة من القرآن في روتردام

أعطى نائب رئيس بلدية روتردام سيمونز الإذن نيابة عن مجلس روتردام لمظاهرة من قبل منظمة (بغيدا) المتطرفة المناهضة للإسلام والتي أشارت أنها تخطط لحرق القرآن الكريم. وفي ردة فعل على ذلك، قال الآلاف من الشبان المسلمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنهم ينون التصدي لهذا التجمع. ودعت فعاليات وهيئات إسلامية لمظاهرة مضادة السبت الموافق 22/10/2022 الساعة الثانية ظهرا مقابل محطة روتردام.

وقال نائب رئيس البلدية سيمونز، الذي منح ترخيص للمظاهرة، إن الشرطة ستتدخل في حال حاول أنصار بيغيدا حرق نسخة من القرآن. وسمح مجلس روتردام لحركة بيغيدا بالتجمع بحد أقصى 10 أشخاص يوم السبت من الساعة 14:00 إلى 14:30 في (ساحة المحطة Stationsplein) .

على الرغم من أن أحد المتطلبات هو عدم القيام بأي أعمال عدائية، إلا أن الحركة المتطرفة المعادية للإسلام تشير عبر فيسبوك إلى أنها تنوي حرق القرآن الكريم. وقالت الحركة في انستغرام ربما أيضاً تتجمع في لاهاي يوم غد الأحد..

وأفادت مصادر في روتردام أن اجتماع ضم ممثل عن الملك و ممثل عن الأمن ورئيس البلدية الجمعة لتدارس الوضع الأمني حول المظاهرة ..

ويأتي الإعلان عن المظاهرة المخطط لها في أسبوع تعرضت فيه الجالية الإسلامية لاستفزازات في عدة مناسبات. منها اقتراح من قبل بلدية أمستردام لمطالبة المساجد فقط بالتوقيع على بيان يشير إلى أنها ضد العنف ضد ما يسمى المثليين. كما حصل احتجاج على القرار الذي اتخذه لاعبين مسلمين، “أوركون كوكجو كابتن فريق فينورد” و “رضوان اليعقوبي كابتن فريق إكسلسيور” بعدم ارتداء شارة قوس قزح.

وهذه ليست المرة الأولى، حيث أقدمت حركة “بيغيدا” الهولندية المتطرفة المعادية للإسلام والمسلمين، في مناسبات عديدة على الاعتداء على عشرات المساجد المنتشرة في أرجاء هولندا، وإرفاق صور وملصقات مسيئة للقرآن الكريم.

حركة بيغيدا الهولندية المتطرفة

هي حركة متطرفة مناهضة للإسلام. بدأت في ألمانيا عام 2014، حيث قام عدد من الساخطين عبر مجموعة فايسبوك بتنظيم المعارضين للإسلام في أوروبا. الحكومة الألمانية التي استقبلت في ذلك العام الكثير من اللاجئين تعرّضت للكثير من الانتقاد، لذا تمكنت حركة بيغيدا من جذب الكثير من المتظاهرين في ذلك الوقت.

حيث نزل عشرات آلاف المناصرين إلى الشارع للتظاهر دعماً لأهداف الحركة. ولاحقاً سرعان ما جذبت أفكار الحركة جمهوراً  في كل أوروبا وليس في ألمانيا وحدها. أيضاً في هولندا.

حركة بيغيدا تفضّل بوضوح إغلاق الحدود في وجه المسلمين الجدد. في إحدى حلقات برنامج “القمر الجديد” عام 2017 أكّد فاخنسفيلد الذي كان ضيف البرنامج أنّ الإسلام بشكله الحالي غير مرحّب به في أوروبا. وأضاف: “أعتقد أنّه يجب على هؤلاء المسلمين ضمان أن نعيش بحريّة وأمان في هولندا.”

تحت تأثير حركة بيغيدا الألمانية، قامت بيغيدا الهولنديّة عام 2015 بتنظيم أول مظاهرة لها. مئات الناس تجمّعوا للتظاهر ضد استقبال اللاجئين وبناء المساجد في البلاد. في السنوات الأخيرة فقدت الحركة الكثير من شعبيتها في هولندا. العصر الذهبي للحركة يبدو بعيدا جدا وعدا عن شخص رئيسها فاخنسفيلد لا نرى أو نسمع أحد آخر من المنظمة. 

لذا فإن المنظمة المتطرفة تركز على حتجاجات يجب أن تكون استفزازية بشكل متزايد حتى تتم ملاحظتها وتجذب الاهتمام. 

حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” المعروفة اختصارا بـ”بيغيدا” تقف وراء العديد من الاعتداءات على المسلمين في هولندا منها تعليق الخنازير أمام أبواب المساجد و شواءها في رمضان سابقاً إلى وضع دمية بعمامة وذقن أمامها إلى رسومات مسيئة واعتداءات متكررة على المساجد.

تعليق واحد

  1. نطلب من الله عز وجل أن يعذبه أمام الحاضرين من أنصاره ليبقى عبرة للعالم اللهم اخزه في الدنيا والآخرة وشدد عنه عذاب القبر وامسخه في الدنيا والآخرة وعذب كل من حرق وحرف القرآن الكريم ومن أساء لنبينا المصطفى الكريم صلوات ألله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات