أخبار هولندا

ارتفاع قياسي في غرامات القيادة تحت تأثير الكحول والمخدرات

أظهرت الأرقام الرسمية الصادرة عن الشرطة الهولندية أن الغرامات المفروضة على الأشخاص الذين يقودون السيارة تحت تأثير المشروبات الكحولية والمخدرات ارتفعت بنسبة 37.4% في عام 2022، مقارنة بالعام الذي سبقه.

وشهدت مقاطعات ليمبورخ وخيلديرلاند وزاود هولاند ارتفاعا قياسيا بلغ 46% في الغرامات، بما في ذلك غرامات رفض الخضوع للاختبار. في المجموع، وقامت الشرطة بتغريم 43000 شخص بسبب شرب الكحول أو تناول المخدرات أثناء قيادتهم السيارة – وهنا من المهم معرفة أن الشرطة لا تميز الأرقام بين الحالتين.

وصرح متحدث باسم الشرطة لصحيفة فولكس كرانت بأن هذه الزيادة هي “تطور مقلق لكننا لا نستطيع تفسيرها”. وقال: “لماذا يشرب الناس ويقودون السيارة ليس لنا أن نعرف، نحن ببساطة نستنتج أنه يحدث وسنواصل تضييق الخناق”.

وقال النقاد إن أحد الأسباب قد يكون أن ضوابط الكحول على نطاق واسع قد تم استبدالها بمزيد من الفحوصات العشوائية لأن السائقين كانوا يحذرون بعضهم البعض عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال روب ستومفورست من منظمة السلامة المرورية في هولندا للصحيفة: “كان للفحوصات واسعة النطاق تأثير وقائي”. كان الناس يتلقون رسالة مفادها أن الشرطة تبحث عنهم. كان هذا سيجعل البعض يأخذ سيارة أجرة أو يقود سيارته إلى المنزل مع صديق رزين” على حد قوله.

واعترفت الشرطة بأنها تطبق عددا أقل من الضوابط على نطاق واسع، باستثناء الأحداث الكبيرة، لكنها أشارت إلى أن السائقين المخمورين لا يزالون يواجهون خطر القبض عليهم، وهذا ما يوضحه الارتفاع الكبير في عدد الغرامات.

قال معهد أبحاث السلامة المرورية في هولندا “SWOV” للصحيفة إن الإجراء الوحيد الذي قد يمنع الأشخاص الذين يشربون من القيادة هو قفل الكحول. حيث يمنع القفل الأشخاص الذين يشربون من أن يتمكنوا من تشغيل سيارتهم في المقام الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات