علوم وتكنولوجيا

الاتحاد الأوروبي يجعل منفذ الشحن “يو إس بي-سي” إلزاميا للهواتف والأجهزة الإلكترونية

ستنتهي قريبا أيام امتلاك كبلات شحن مختلفة لهاتفك المحمول وجهازك اللوحي والكاميرا وسماعات الرأس والأجهزة الإلكترونية الأخرى، وذلك بفضل توجيه الاتحاد الأوروبي الجديد الذي يدعو إلى توحيد مآخذ الشحن وجعل منفذ الشحن “يو إس بي-سي” إلزاميا للهواتف والأجهزة الإلكترونية اعتبارا من منتصف عام 2024.

اتفق مفاوضون من البرلمان الأوروبي والدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على أنه يتعين أن تكون للهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية الأخرى في التكتل منافذ شحن قياسية من نوع “يو إس بي-سي” اعتباراً من عام 2024. ومن المؤكد أن هذا الإعلان من الاتحاد الأوروبي سيحظى بالترحيب من قبل ملايين الأشخاص الذين يعانون في البحث عن الكابل المناسب، لكن أيضا الاتحاد الأوروبي يريد خفض 11 ألف طن من النفايات الإلكترونية التي يرميها الأوروبيون كل عام.

ووفقا للاتفاق، سيكون النمط سي من الناقل التسلسلي العام (يو إس بي-سي) هو نمط الشحن الموحد في الاتحاد الأوروبي، ويشمل ذلك الأجهزة الإلكترونية الأخرى، بما في ذلك الأجهزة اللوحية والكاميرات الرقمية وسماعات الرأس ووحدات تحكم ألعاب الفيديو المحمولة وأجهزة القراءة الإلكترونية.

وأكد البرلمان الأوروبي بأن القانون سيكون ساري المفعول بحلول خريف عام 2024. وقال لقد جعلنا الشاحن العادي حقيقة واقعة في أوروبا. كان هناك إحباط من تراكم أجهزة الشحن المتعددة مع كل جهاز جديد. يمكن الآن استخدام شاحن واحد لجميع الأجهزة الإلكترونية المحمولة.

 وستنطبق القواعد فقط على الأجهزة الإلكترونية التي يتم بيعها في 30 دولة في السوق الأوروبية الموحدة، ولكن -مثل لوائح الخصوصية الصارمة في الاتحاد الأوروبي- يمكن أن تصبح في نهاية المطاف معيارا واقعيا لبقية العالم.

وكانت المفوضية الأوروبية أطلقت عام 2009 هذا المشروع الذي شكّل أيضا في كانون الثاني/يناير 2020 محور قرار أصدره البرلمان الأوروبي، لكنه اصطدم طويلا بمعارضة الشركات العاملة في القطاع، رغم التراجع الكبير في عدد أنواع أجهزة الشحن الموجودة على مر السنوات.

اعتماد منفذ الشحن “يو إس بي-سي” سيخفض 11 ألف طن من النفايات الإلكترونية

يقدر الاتحاد الأوروبي أن جعل منفذ الشحن “يو إس بي-سي” إلزاميا للهواتف والأجهزة الإلكترونية يمكن أن يوفر للمستهلكين 250 مليون يورو سنويا على مشتريات الشاحن غير الضرورية وتقليل حوالي 11000 طن من النفايات الإلكترونية سنويا. ويتعين الآن على البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء التصديق على اللوائح، لتدخل حيز التنفيذ بحلول منتصف عام 2024.

وييدو ان عملاق التكنولوجيا “آبل” قرر اخيرا التخلي عن منافذ شحنها المتفردة استجابة لضغوط أوروبية في هذا الاتجاه. وقالت مصادر مطلعة ان الشركة تختبر بالفعل هاتفا استبدلت فيه منفذ الشحن الشائع في اجهزة ايفون “لايتتنغ” بمنفذ “يو اس بي سي” الشائع في اغلب الهواتف الحديثة.

ووفقا لمواقع مختصة بالتكنولوجيا، فإن أبل لن تبدأ بهذه الخطوة حتى عام 2023 على أقرب تقدير، كما أنها تخطط للاحتفاظ بمنفذ “لايتننغ” للموديلات الجديدة التي ستصدر في وقت لاحق من هذا العام. وتعتمد معظم أجهزة أبل، بما في ذلك “آي باد” و “ماك”، بالفعل على منفذ “يو اس بي سي” حاليا، بينما لا تزال أجهزة آيفون وساعات آبل تستخدم “لايتننغ”.

وسيتاح للشركات عامان للتكيف مع القواعد الجديدة واعتماد منفذ الشحن “يو إس بي-سي” التي قدمتها المفوضية الأوروبية بمجرد دخولها حيز التنفيذ. وستنطبق القواعد فقط على الأجهزة الإلكترونية التي يتم بيعها في 30 دولة في السوق الأوروبية الموحدة، ولكن -مثل لوائح الخصوصية الصارمة في الاتحاد الأوروبي- يمكن أن تصبح في نهاية المطاف معيارا واقعيا لبقية العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات