العالم

حدث تاريخي، المسيحيون في بريطانيا أقل من نصف عدد السكان ونسبة المسلمين ترتفع

في سابقة تاريخية، المسيحيون في بريطانيا أقل من نصف عدد السكان ونسبة المسلمين ترتفع. وانخفض عدد أتباع الديانة الرسمية لسكان إنجلترا وويلز عن نصف إجمالي عدد سكان البلاد. وقد ارتفعت نسبة المسلمين واللادينيين في البلاد حسب آخر إحصاء رسمي.

أقل من نصف سكان إنجلترا وويلز يعرّفون أنفسهم بوصفهم “مسيحيين”

كشف تعداد سكاني، أجراه المكتب الوطني البريطاني للإحصاء عام 2021، أن أقل من نصف سكان إنجلترا وويلز يعرّفون أنفسهم بوصفهم “مسيحيين”، وهو ما يعد سابقة في تاريخ البلاد. وانخفضت نسبة المسيحيين إلى 46.2 في المئة، مقارنة ب 59.3 في المئة سجلت في آخر تعداد عام 2011.

وارتفع تعداد السكان المسلمين من 4.9% إلى 6.5% من السكان. حسب بيانات التعداد الذي يجريه مكتب الإحصاء الوطني البريطاني ONS كل عشر سنوات.

وقال ما يزيد على ثلث عدد السكان (37%) إنهم لا يعتنقون أي دين وهم ما يطلق عليهم “اللا دينيين”، مقارنة بخمسة وعشرين بالمئة في 2011. فيما وصفت نسبة 1.7% أنفسهم باعتبارهم هندوس، مقارنة بـ1.5%.

وجاءت إجابات المواطنين عن سؤال طرح في الاستبيان الذي أعده مكتب الإحصاء الوطني حول الديانة التي ينتمون إليها وليس حول معتقداتهم أو ممارساتهم الدينية.

وأوضحت البروفيسور ليندا وودهيد، رئيسة قسم اللاهوت والدراسات الدينية في كينغز كوليدج لندن، إن وضع علامة “لا ديني” قد يشير إلى عدد من المعتقدات المختلفة.

وقالت لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي: “سيكون بعض هؤلاء ملحدين، والكثير منهم سيكونون لا أدريين، وبعضهم سيكونون روحانيين ويعتمدون ممارسات روحانية”.
وبحسب نتائج إحصاءات التعداد حول المجموعات العرقية، انخفضت نسبة السكان البيض إلى 81.7 في المئة في إنجلترا وويلز، مقارنة ب 86 في المئة قبل عقد من الزمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات