العالم

تركيا تستدعي السفير الهولندي احتجاجا على تمزيق نسخة من القرآن الكريم

استدعت تركيا السفير الهولندي احتجاجا على ما فعله متزعم حركة بيغيدا العنصرية و المتطرفة الذي قام بتمزيق نسخة من القرآن الكريم في مدينة دنهاخ. 

ومزق المتطرف إدفين فيغنسفيلد زعيم حركة بيغيدا اليمينة المتطرفة والمعادية للإسلام مصحفا أمام مبنى مجلس النواب يوم الأحد.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان لها “ندين ونحتج على هذا العمل الشنيع والدنيء”. وطالبت السلطات في هولندا بعدم السماح بمثل هذه “الأعمال الاستفزازية”.

كما تمت الإشارة إلى حرق القرآن الأسبوع الماضي في السويد على يد متطرف يميني آخر.  وجاء في البيان أن “هذا العمل الدنيء وقع هذه المرة في هولندا بعد السويد”.

وشددت وزارة الخارجية التركية على إن “القيم المقدسة” تتعرض للإهانة وأنها جريمة كراهية. وهذا يوضح أن الإسلاموفوبيا والتمييز وكراهية الأجانب لا تعرف حدودا في أوروبا”.

وهذه ليست المرة الأولى التي، تقوم بها حركة “بيغيدا” الهولندية المتطرفة المعادية للإسلام والمسلمين باستفزاز لمشاعر المسلمين، فقد قامت في مناسبات عديدة بالاعتداء على عشرات المساجد المنتشرة في أرجاء هولندا، وإرفاق صور وملصقات مسيئة للقرآن الكريم. وكان آخرها محاولة زعيمها حرق نسخة من المصحف الشريف في محطة روتردام ولكن تم اعتقاله قبل القيام بذلك.

بيغيدا حركة يمينية متطرفة معادية للإسلام

حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” (بيغيدا) هي حركة يمينية عنصرية متطرفة معادية للإسلام. بدأت في ألمانيا عام 2014، حيث قام عدد من الساخطين عبر مجموعة فايسبوك بتنظيم المعارضين للإسلام في أوروبا. الحكومة الألمانية التي استقبلت في ذلك العام الكثير من اللاجئين تعرّضت للكثير من الانتقاد، لذا تمكنت حركة بيغيدا من جذب الكثير من المتظاهرين في ذلك الوقت.

تحت تأثير حركة بيغيدا الألمانية، قامت بيغيدا الهولنديّة عام 2015 بتنظيم أول مظاهرة لها. مئات الناس تجمّعوا للتظاهر ضد استقبال اللاجئين وبناء المساجد في البلاد. في السنوات الأخيرة فقدت الحركة الكثير من شعبيتها في هولندا. العصر الذهبي للحركة يبدو بعيدا جدا وعدا عن شخص رئيسها إدفين فيغنسفيلد لا نرى أو نسمع أحد آخر من المنظمة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات