أخبار هولندا

 الحكومة الهولندية تستعد للإعلان عن تدابير جديدة و فرض حظر تجول غداً في مؤتمر صحفي لمارك روته

 الحكومة الهولندية تستعد للإعلان عن تدابير جديدة و فرض حظر تجول غداً في مؤتمر صحفي لمارك روتا

تستعد الحكومة الهولندية لإعلان فرض حظر تجول حتى 9 فبراير، بالإضافة إلى اتخاذ تدابير اضافية للحد من انتشار فيروس كورونا،  وتعتقد الحكومة التي أعلنت استقالتها منذ يومين، فإن حظر التجول المسائي ضروري عقب اكتشاف سلالة جديدة لفيروس كورونا قادمة من بريطانيا، والذي يبدو انه يفوق بكثير فيروس كورونا العادي من حيث الانتشار.

ونقلت هيئة الإذاعة الهولندية عن وزير الصحة المنتهية ولايته “دي يونغ” أنه من الضروري أن تتخذ هولندا إجراءات إضافية في أسرع وقت ممكن.
وأشارت “إن_أو_إس” أن المناقشات مازالت جارية بخصوص وقت بدء ونهاية الحظر .

وبعد ظهر يوم غدا، ستعقد حكومة تصريف الأعمال الهولندية مؤتمرا صحفيا تعلن فيه مزيد من التفاصيل حول التدابير الجديدة.

ونقلت هيئة الإذاعة الهولندية “إن_أو_إس” عن مصادرها وبحسب ترجمة موقع هاشتاغ هولندا أن قرار حظر التجول قد تم انجازه  بالفعل في الوقت الراهن.

وسيتضمن القرار التواجد في الشارع مساءً، فقط من خلال تصريح من صاحب العمل، يثبت أنك متواجد في الشارع من أجل العمل وبأنك متوجه إلى المنزل من العمل أو العكس.
ومن المفترض أن تنشر الحكومة تفاصيل القرار  بالإضافة لتصريح العمل على موقعها الرسمي rijksoverheid.nl والتي يمكن لصاحب العمل تعبئته و توزيعه على الموظفين.

وأكدت المصادر أنه سيتم فرض غرامة تقدر ب 95 يورو لمن يتواجد في الشارع دون سبب وجيه وأشارت المصادر إنه لن يكون هناك حواجز، لكن سيتم تكثيف دوريات المفتشين والشرطة في الشارع.

الزيارات المنزلية والمطارات:

ومن المقرر أن يتم فرض قيود اضافية على الزيارات المنزلية، حيث يُسمح الآن بزيارة شخصين فقط، ومع احتمال تقليل هذه الرقم.

ويوجد معلومات تتحدث عن المزيد من القيود في المطارات، بالإضافة إلى اختبار “بي_سي_آر” الإلزامي، يرغب مجلس الوزراء كذلك اجراء اختبار سريع للأشخاص القادمين إلى هولندا من منطقة مصنفة عالية الخطورة، 

حالياً تصنف هولندا العالم كله عالي الخطورة، بحسب نصائح السفر من وزارة الخارجية.

وتنطبق قاعدة الاختبار السريع بالفعل على جنوب إفريقيا والمملكة المتحدة، ومن المتوقع أن يقلل ذلك عدد الأشخاص الذين يتنقلون بالطائرة.

تريد الحكومة أن توسع تدابيرها، بحيث يمكن إعادة فتح المدارس الابتدائية أولاً في 9 فبراير.

ولتحقيق ذلك، تشترط الحكومة انخفاض في أرقام انتشار العدوى في ذلك الوقت قدر الإمكان.

الحزب “الديمقراطي66” حتى اللحظة يرفض حظر التجول:

وتحاول الحكومة كسب المزيد من دعم مجلس النواب لها في خطتها المتعلقة بفرض حظر التجوال، و يبدو أنها ستحصل على ذلك.

ويعارض الحزب الديمقراطي “D66” وهو أحد أحزاب الإئتلاف الحاكم خطة الحكومة بفرض الحظر حتى الآن، اذ يريد الحزب في المزيد من الأدلة على فعالية هذا الإجراء ويتساءل عما إذا كان يمكن تطبيقه.

إذا لم يوافق الحزب، يأمل مجلس الوزراء أن يتلقى دعم أحزاب المعارضة مثل اليسار الأخضر أو حزب العمال في الحصول على أغلبية دعم الخطة.

الليلة، سيتشاور مجلس الوزراء مع رؤساء البلديات لمناطق السلامة حول فرض حظر التجول.

وينتقد العديد من رؤساء البلديات هذا الإجراء، ويطلبون ادلة إضافية من فريق إدارة التفشي “أو_إم_تي”.

والجدير ذكره أنه صباح يوم غدٍ الأربعاء، ستعقد حكومة تصريف الأعمال جلسة تشاورية عند الساعة ال9 صباحاً بشأن الإجراءات الأخيرة الأكثر صرامة.

لتطبيق حظر التجول، سيطبق مجلس الوزراء حالة الطوارئ التي لم يتم تطبيقها من قبل، رغم أنه لن يعلن حالة الطوارئ حالياً وفقاً لما يقوله الإعلام المحلي.

اترك تعليقاً

error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات