العالم

محكمة هولندية تسمح باستمرار توريد أجزاء الطائرات إلى “إسرائيل”

أصدرت المحكمة في لاهاي حكما يسمح لهولندا بمواصلة توريد أجزاء الطائرات إلى إسرائيل، رافضة طلبات منظمات مدنية تطالب بوقف هذه العملية.

ويأتي قرار المحكمة بعد قيام منظمات حقوقية ومدنية بمقاضاة الحكومة الهولندية بسبب تزويدها إسرائيل بأجزاء لطائرات F-35، مُؤكدة أن هذا التوريد يُعتبر انتهاكًاً للقانون الدولي في ظل المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة بحق المدنيين.

وقالت المحكمة :” الحرب الحالية في غزة معقدة جداً وغير واضحة” وبذلك رفضت الشكوى المقدمة من قبل منظمة العفو الدولية وأوكسفيام نوفيب ومنتدى الحقوق.

المحكمة أشارت إلى حق الدولة في اتخاذ القرارات السياسية والأمنية الخاصة بها، مشيرة إلى أن المحكمة لا يمكنها اتخاذ تلك القرارات بدلاً من الحكومة، لكنها قد تُراجعها.

ورغم اعتقاد المحكمة بأن إسرائيل قد تستخدم تلك الطائرات في الحرب ضد قطاع غزة، إلا أنها لم تجد أدلة كافية تثبت تلك الظروف الخاصة والاعتبارات التي تدفع إسرائيل لاستخدام الطائرات.

بشكل عام، رأت المحكمة أن الحكومة قامت باستيفاء المصالح المعنية والتوصل إلى قراراتها بشكل مُعقل ومتوازن، مما يبرز توازناً حساساً بين السياسة الخارجية والالتزام بالقوانين الدولية لحقوق الإنسان.

وأعرب ميشيل سيرفس، مدير منظمة أوكسفام عن “خيبته الكبيرة” إزاء قرار المحكمة وأكد عزم منظمته على استئناف الحكم. وأشار سيرفس إلى أن ” الكثير من سكان غزة وفلسطين تابعوا مجريات الأمر عن كثب” وأضاف للصحفيين بعد إعلان الحكم: ” أخشى أن أخبرهم”.

الحكومة الهولندية تقول أن أجزاء الطائرات يتم إداراتها من قبل الولايات المتحدة

اتخذت حكومة تصريف الأعمال برئاسة مارك روته قراراً بالاستمرار في توريد تلك الأجزاء، مُشيرة إلى ما تسميه “ضرورة” دعم إسرائيل في مواجهة التهديدات في المنطقة، وأكدت على أنها لا تورد أسلحة مباشرة بل تقدم أجزاء تابعة لشركاءها في مشروع الطائرات الحربية “F-35”.

من جانبها، أكدت منظمة العفو الدولية خطورة مساهمة هولندا في انتهاكات القانون الإنساني الدولي عن طريق تزويد إسرائيل بأجزاء الأسلحة وهذا ما يجعلها متواطئة في جرائم الحرب.

وبعد رفع الدعوى القضائية ضدها، أشارت الحكومة الهولندية عدم وجود لديها السلطة للتدخل في عمليات التوريد التي تُديرها الولايات المتحدة حول برنامج طائرات F-35.

وأعطت هولندا الإذن بإرسال أجزاء طائرات مملوكة للولايات المتحدة إلى الكيان الإسرائيلي. وفي أعقاب هجمات 7 اكتوبر طلب جيش الاحتلال المزيد من قطع الغيار.

وتزعم الحكومة الهولندية عدم توافر أدلة على تورط طائرات F-35 الإسرائيلية في انتهاكات للقانون الدولي للحرب وفقا للمعلومات المتوفرة.

وتجدر الإشارة، أن هولندا منعت تصدير المعدات العسكرية للكيان الإسرائيلي بين عامي 2004 و2020، حيث رفضت هولندا إصدار تصاريح للمعدات العسكرية وقتها أكثر من 29 مرة.

اترك تعليقاً

error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات