العالم

نظام دخول وخروج جديد للمسافرين في الاتحاد الأوروبي

ستطرأ تغييرات كبيرة على الطريقة التي يدير بها الاتحاد الأوروبي حدوده الخارجية في عام 2023. وإليك التغييرات وكيف تستعد هولندا.

سيتم تسجيل جميع المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين يصلون إلى منطقة شنغن ويغادرونها بموجب نظام جديد لفحص الحدود سيتم تقديمه في مايو/أيار القادم. بعد ستة أشهر، سيتعين على المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي القادمين من البلدان التي لا تتطلب تأشيرة التقدم بطلب للحصول على تصريح سفر رقمي حتى يتمكنوا من الوصول إلى دول شنغن.

نظام الدخول والخروج في الاتحاد الأوروبي (EES)

في مايو/أيار 2023، من المتوقع أن يبدأ العمل بنظام الدخول والخروج من الاتحاد الأوروبي (EES) في 27 دولة من منطقة الشنغن التي ألغت ضوابط جوازات السفر والحدود على حدودها المشتركة (أعضاء الاتحاد الأوروبي باستثناء بلغاريا وقبرص وأيرلندا ورومانيا)، بالإضافة إلى (أيسلندا، ليختنشتاين والنرويج وسويسرا).

سيُستخدم النظام في نقاط العبور الحدودية الخارجية لتسجيل بيانات الزوار من خارج الاتحاد الأوروبي الذين يدخلون ويغادرون منطقة شنغن. وستشمل البيانات التي يتم جمعها اسم الشخص ونوع وثيقة السفر والبيانات الحيوية (بصمات الأصابع وصور الوجه) وأماكن الدخول والخروج وطول مدة إقامتهم.

باستخدام نظام الدخول و الخروج “EES”، سيتم مسح جوازات السفر تلقائيا ولن يحتاج حرس الحدود بعد الآن إلى ختمها يدويا. سيتم الاحتفاظ بالبيانات في قاعدة بيانات على مستوى الاتحاد الأوروبي لمدة ثلاث سنوات، يتم تجديدها عند كل إدخال.

ومع ذلك، لن يخضع مواطنو الاتحاد الأوروبي ومواطنو الدولة الثالثة المقيمون في منطقة شنغن لمثل هذه الفحوصات.

مخاوف من تأخيرات كبيرة

تم إنشاء النظام لزيادة أمن الحدود وهدفه تحديد الزائرين على المدى القصير الذين يقيمون لفترة أطول من المسموح به في منطقة شنغن (الحد الأقصى 90 يومًا في فترة 180 يوما). وستدعم أيضا “تحديد الإرهابيين والمجرمين والمشتبه فيهم وضحايا الجرائم”. من ناحية أخرى، تقول سلطات الاتحاد الأوروبي إنه يتعين عليها تسهيل عمليات الفحص للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي بمجرد جمع البيانات لأول مرة.

لكن هناك مخاوف بشأن الأمن، بالنظر إلى أن النظام سينشئ قاعدة بيانات ضخمة من المعلومات الشخصية حول ملايين الأشخاص الذين يسافرون إلى الاتحاد الأوروبي كل عام. يخشى البعض أيضا حدوث تأخيرات كبيرة على الحدود عند دخول نظام EES حيز التنفيذ.

وفي هذا السياق، حذرت السلطات الألمانية من أن “أوقات القيام بفحص الركاب ستزداد بشكل كبير” مع نظام الدخول و الخروج الجديد بينما توقعت السلطات النمساوية “أوقات عمليات الفحص سوف تتضاعف مقارنة بالوضع الحالي”. جاءت التوقعات من بحث أجرته أمانة مجلس الاتحاد الأوروبي ونشرته مجموعة Statewatch للحريات المدنية.

كيف تستعد هولندا لتطبيق نظام الدخول والخروج EES؟

في هولندا، “سيتم تنفيذ نظام الدخول والخروج في جميع نقاط العبور الحدودية الدولية وفقا للائحة النظام EES الجديد”، حسبما أفادت متحدثة باسم وزارة العدل الهولندية لوسائل إعلام هولندية.

وقالت: “هذا ينطبق على المعابر الحدودية البحرية والجوية، بما في ذلك المنفذ البحري “هوك فان هولند” و “ايميودن” والمنافذ الجوية: مطار سخيبول ومطار روتردام وكذلك في محطات قطار “يورو ستار” في روتردام وأمستردام”.

وقالت الحكومة الهولندية في وقت سابق إنها تخطط لتقديم تطبيق للجوال وأكشاك الخدمة الذاتية، حيث يمكن لمواطني الدولة الثالثة التسجيل المسبق لبياناتهم قبل توجيههم إلى حرس الحدود لإجراء عمليات الفحص. كما سيتم توفير البوابات الإلكترونية للمواطنين غير الأوروبيين.

من المحتمل أن تتبنى السلطات الهولندية “نهجا تقدميا” ببيانات محدودة مسجلة في البداية في أمستردام وعند نقاط عبور العبّارات البحرية ، وفقا لتقرير مجموعة Statewatch.

الخطوة المقبلة

بعد ستة أشهر من دخول النظام حيز التنفيذ، في نوفمبر، يجب أن يصبح نظام معلومات السفر الأوروبي والترخيص (ETIAS) قيد التنفيذ أيضا.

سيهتم هذا فقط بالزائرين من البلدان أو السلطات الإقليمية التي يوجد لدى الاتحاد الأوروبي نظام بدون تأشيرة، مثل الإمارات العربية والأرجنتين والمكسيك والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

قبل السفر، سيتعين على المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين لا يحتاجون إلى تأشيرة للسفر إلى منطقة شنغن التقدم بطلب للحصول على تصريح سفر رقمي من خلال موقع الويب أو التطبيق الرسمي “EIAS”، ودفع رسوم قدرها 7 يورو. يجب تقديم هذا التفويض إلى حرس الحدود عند الوصول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات