أخبار هولندااللجوء

مجلس الدولة الهولندي يمنع ترحيل اللاجئين السوريين إلى الدنمارك

لا يجوز لوزير الدولة للعدل والأمن الهولندي ترحيل الأجانب السوريين إلى الدنمارك إذا كان هناك خطر من أنهم سيعاملون بطريقة غير إنسانية

قرر مجلس الدولة الهولندي، أعلى هيئة قضائية في هولندا، أنه “لا يجوز لوزير الدولة للعدل والأمن الهولندي ترحيل السوريين إلى الدنمارك إذا كان هناك خطر من أنهم سيعاملون بطريقة غير إنسانية هناك. وصدر هذا الحكم عن دائرة القضاء الإداري بمجلس الدولة في 6 يوليو 2022.

خلفية القرار

تقدم طالبو لجوء سوريون بطلبات لجوء إلى هولندا، بينما لا تزال إجراءات لجوئهم جارية في الدنمارك أو تم بالفعل رفض طلباتهم هناك. ولم ينظر وزير الدولة في طلبات اللجوء، الذي كان يخطط لترحيلهم إلى هذه الدول الأعضاء على أساس لائحة دبلن الأوروبية. 

ويقول مجلس الدولة الهولندي، أن اللاجئين قد أفادوا أنهم يواجهون خطراً حقيقيا بالتعرض لمعاملة غير إنسانية هناك، لأن السلطات الدنماركية قد تقوم بترحيلهم إلى سوريا .

وأوضح مجلس الدولة الهولندي : ” يفترض وزير الدولة مقدما أن جميع الدول الأعضاء تقدم حماية فعالة ومتساوية للحقوق الأساسية الواردة في ميثاق الاتحاد الأوروبي، واتفاقية اللاجئين ، والاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان”. وهذا ما يسمى بمبدأ الثقة بين الدول. 

ومع ذلك، أشار مجلس الدولة الهولندي إلى وجود “أسباب لمطالبة وزير الدولة بتقديم المزيد من الأدلة على أنه قد يستند إلى هذا المبدأ. قد يكون هذا هو الحال إذا كانت سياسة الحماية في دولة عضو أخرى تختلف “بشكل واضح وأساسي” عن سياسة الحماية التي تنتهجها هولندا”. 

وأضاف مجلس الدولة: “يجب على المواطن الأجنبي إثبات أن أعلى قاضي لجوء في الدولة العضو الأخرى لا يرفض سياسة الحماية المطبقة هناك”.

يلزم إجراء مزيد من التحقيقات في حالة النقل إلى الدنمارك

في الحكمين المتعلقين بالدنمارك، قضت دائرة القضاء الإداري بأنه يجب على وزير الدولة تقديم المزيد من الأدلة على أنه “قد يفترض أن السلطات الدنماركية تمتثل لحظر المعاملة اللاإنسانية”. 

وتمكن اللاجئين من تقديم أدلة كافية لإثبات وجود اختلاف واضح وجوهري في سياسة الحماية بين هولندا والدنمارك. واستنتج مجلس الدولة من وثائق موضوعية تم تقديمها أن السلطات الدنماركية تعتبر العاصمة السورية دمشق منطقة آمنة بينما مازال السوريون في هولندا من حيث المبدأ، يتلقون الحماية. 

وبحسب وزير الدولة الهولندي، لا تزال حقوق الإنسان تنتهك على نطاق واسع في دمشق. بالإضافة إلى ذلك، فإن أعلى قاضي لجوء في الدنمارك يرى أيضا أنه يمكن للسوريين العودة، بغض النظر عن أي أسباب فردية تحتاج الحماية، حسبما ذكر مجلس الدولة الهولندي.

والجدير ذكره، أعلنت الدنمارك أنها تريد اعادة اللاجئين السوريين من الدنمارك الى مناطق تصنفها آمنة في سوريا كالعاصمة دمشق والريف المحيط بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات