مئات الموقوفين في عملية أمنية دولية ضخمة وهولندا أبرز المساهمين

0 895

مئات الموقوفين في عملية أمنية دولية ضخمة وهولندا أبرز المساهمين

ألقت الشرطة الأوروبية القبض على 800 شخص في أكبر عملية أمنية ضد شبكات إجرامية حول العالم. وشملت العملية الأمنية 16 دولة وأدت لضبط أطنان من المخدرات، وفق ما ذكره مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي.

في هولندا، أُلقي القبض على 49 من المشتبه بهم، وتم ضبط 25 موقعاً لإنتاج المخدرات وتخزينها، وصادرت الشرطة كميات كبيرة من المخدرات، وثمانية أسلحة نارية ، وأكثر من 2.3 مليون يورو.

وقالت الشرطة الهولندية إن وحدة الشرطة الوطنية لعبت دوراً رئيسياً في هذا التحقيق نظراً لخبرتها في الاتصالات المشفرة والتخصصات في جرائم الإنترنت والاستخبارات والتكتيكات. حيث طورت الشرطة الهولندية برنامجاً خاصاً لتحليل وتفسير ملايين الرسائل المرسلة، والتي أتاحتها إلى اليوروبول. والذي بدوره شارك النتائج مع الدول الأخرى المعنية.

وأعلن يوروبول والشرطة الهولندية اليوم الثلاثاء أنه تم إلقاء القبض على 49 شخصاً في هولندا بعد عملية أمنية دولية حيث باعت فيها الشرطة في مختلف البلدان “هواتف مشفرة” لمجرمين تمكنت من خلالها من التجسس على اتصالاتهم لعدة أشهر.

إجمالاً، أسفرت العملية عن اعتقال أكثر من 800 مشتبه به وأكثر من 700 مداهمة وتفتيش ومصادرة كميات كبيرة من الكوكايين والكريستال ميث والنقود.

بدورها، كشفت الشرطة الأسترالية، أن الإنتربول نفذ بالتعاون مع أجهزة أمنية في عشرات الدول عملية أمنية هي الأكثر تطوراً بالعالم لمكافحة الجريمة المنظّمة حول العالم، وبلغ عدد الذين اعتقلوا في أستراليا ونيوزيلاندا المئات.
وأشارت الشرطة إلى أن تحالفاً من وكالات إنفاذ القانون في عشرات الدول تمكن من الوصول إلى تطبيق يستخدمه عالم الجريمة المنظمة، مما سمح للشرطة بالاطلاع على رسائلهم المشفّرة وتنفيذ هذه الاعتقالات.

“تعتبر عملية (درع طروادة – Trojan Shield) مثالاً رائعاً على العمل الشرطي المبتكر والجريء الذي لا مثيل له. وقالت “جانين فان دن بيرخ” من الوحدة الوطنية في البيان الصحفي لليوروبول: “قدم كل شريك خبرته الفريدة الخاصة به وقدمنا ​​معاً أداءً دولياً رائعاً”. وبفضل المهارات التقنية الممتازة للشرطة الهولندية، يمكن إرسال ملايين الرسائل تحليلها وتفسيرها. تماماً مثل التحقيقات في إنكروتشات و سكاي، تُظهر عملية درع طروادة أيضاً أن المجرمين الخطرين يعتقدون خطأً أنه يمكنهم العمل بشكل مجهول وبعيداً عن أعين الشرطة وأنه لا يمكن القبض عليهم “.

وذكرت إحدى الوكالات الألمانية، أن “المحققين داهموا منازل ومكاتب ومتاجر في دويسبورغ وليفركوزن وغلزنكيرشن ومدن أخرى في ولاية راينلاند ومنطقة حوض الرور، وصادروا ممتلكات ونفذوا أوامر اعتقال”.

يشار إلى أن مسؤولين أمريكيين وأستراليين أسسوا شركة تسمى “أنوم” في عام 2019، وتحولت لشبكة للأجهزة المشفرة تستخدمها أكثر من 300 عصابة إجرامية، وتخزن بيانات حول عملياتها عليها، وهو ما استخدمته بعد ذلك جهات إنفاذ القانون لبدء ملاحقات قضائية.

ووصل المسؤولون الأمنيون إلى 27 مليون رسالة، واستغرقت مراجعتها 18 شهراً.
 
وكانت إيطاليا قد أعلنت الشهر الماضي، البدء بعملية واسعة للشرطة على أراضيها وفي ألمانيا وإسبانيا وبريطانيا ضد مافيا “كالابريا” (ندرانغيتا).

وأشارت المديرية الوطنية للتحقيقات لمكافحة المافيا في بيان إلى أن “عملية للشرطة القضائية تحمل اسم بلاتينوم-ديا تجري حالياً في ألمانيا ورومانيا وإسبانيا وكامل الأراضي الإيطالية”.

وتخطت “ندرانغيتا” منذ زمن بعيد مافيا “كوزا نوسترا” في صقلية كأكبر منظمة مافيوية في إيطاليا، وهي تُصنف من أكبر شبكات الجريمة المنظمة في العالم بفعل تحكمها بالقسم الأكبر من عمليات الاتجار بالكوكايين المهرب إلى أوروبا.

قد يعجبك ايضاً
تعليقات
Loading...