اقتصاد

خفض مبلغ المخاطرة الذاتية سيرفع أقساط التأمين الصحي وهؤلاء هم المستفيدون

أعلن الائتلاف الحكومي الهولندي الجديد عن خططه لخفض مبلغ المخاطرة الذاتية في الرعاية الصحية “eigen risico” بدءا من عام 2027. وأثارت هذه الخطط جدلاً واسعاً في المجتمع، حيث يرى البعض أنها مجرد تحويل التكاليف إلى الحكومة بينما يرى البعض الآخر أنها خطوة إيجابية لتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية.

هل خفض مبلغ المخاطرة الذاتية يعني تقليل العبء المالي

تُظهر خطة الائتلاف الحاكم الجديد الذي يضم أحزاب اليمين، خفض مبلغ المخاطرة الشخصية مدى تعقيد القضايا المتعلقة بتمويل الرعاية الصحية. حيث تثير الخطة أسئلة حول كيفية ضمان حصول الجميع على رعاية صحية عالية الجودة بأسعار معقولة.

ووفقاً للخبراء، تهدف الخطة المعلنة إلى تقليل العبء المالي على الأفراد الذين يستخدمون الرعاية الصحية بشكل متكرر رغم أنها ستكون سلبية للأشخاص الأخرين لأنها ستزيد القسط السنوي عليهم بأكثر من 100 يورو.

من المقرر، خفض مبلغ المخاطرة الذاتية – المبلغ الذي يتعين على الأفراد دفعه مقابل الرعاية الصحية قبل تغطية التأمين – من 385 يورو سنويا إلى 165 يورو. من المتوقع أن يؤدي ذلك إلى توفير مالي كبير للأفراد الذين يستخدمون الرعاية الصحية بشكل متكرر، مثل مرضى السرطان أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.

ومع ذلك ، فإن خفض المبلغ له أثار على شريحة واسعة. من المتوقع أن تؤدي إلى زيادة أقساط التأمين الصحي لجميع الأشخاص المؤمن عليهم. تقدر شركة التأمين الصحي “DSW” أن الزيادة في القسط يمكن أن تصل إلى 10 يورو شهريا.

تحويل التكاليف أم تحسين الرعاية؟

يُجادل مؤيدو الخطة بأنها ستؤدي إلى تحسين الوصول إلى الرعاية الصحية من خلال تشجيع الأشخاص على استخدام الرعاية الصحية عندما يحتاجون إليها. يقولون إن خفض الخطر الشخصي سيقلل من مخاوف التكلفة التي تمنع بعض الأشخاص من طلب الرعاية الطبية.

وفي المقابل، يرى منتقدو الخطة أنها مجرد تحويل للتكاليف من الأفراد إلى الحكومة. يقولون إن الحكومة بحاجة إلى معالجة مشكلة ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية بشكل مباشر ، بدلاً من تحويل العبء المالي إلى دافعي الضرائب.

وفي السياق نفسه، يعتقد منتقدو الخطة بأن هذه الزيادة ستؤثر بشكل غير متناسب على الأشخاص ذوي الدخل المنخفض، الذين قد يضطرون إلى الاختيار بين دفع أقساط التأمين الصحي أو شراء الأدوية أو زيارة الطبيب.

علاوة على ذلك، يتوقع مكتب التخطيط المركزي الحكومي (CPB) أن تؤدي الخطة إلى زيادة نفقات الرعاية الصحية بمقدار 4.2 مليار يورو سنويا.

يرى بعض الخبراء أن خفض مبلغ المخاطرة الذاتية ليس كافياً من أجل تشجيع اتباع نمط حياة صحي. ومع ذلك، تخطط أحزاب الائتلاف لزيادة الإنفاق على الوقاية من الأمراض بمقدار 300 مليون يورو سنويا.

اترك تعليقاً

error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات