أخبار هولندا

الشرطة الهولندية تلقي القبض على قيادي في تنظيم الدولة

ألقت الشرطة الهولندية القبض على رجل يبلغ من العمر 37 عاما يشتبه في ارتكابه جرائم حرب خلال المعارك في سوريا وخاصة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة دمشق.

وقال مكتب المدعي العام إن الرجل، الذي طلب اللجوء في عام 2019، كان من كبار الشخصيات في الجهاز الأمني ​​لتنظيم الدولة الإسلامية بين عامي 2015 و 2018 وشغل نفس المنصب في جبهة النصرة وكلا التنظيمين على لوائح الإرهاب الغربية.

ويقال إنه شغل المنصبين في وحول مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية دمشق. ويُزعم أنه أشرف على اختطاف وتعذيب وقتل أشخاص في مخيم اليرموك بين عامي 2015 و 2017.

بعد عام من وصوله إلى هولندا، انتقل إلى بلدة أركيل، وهي بلدة يبلغ عدد سكانها حوالي 3000 شخص على بعد 45 كيلومترا غرب روتردام، حيث تم اعتقاله يوم الثلاثاء.

وبدأ فريق الجريمة الدولي التابع لقوة الشرطة الهولندية والنيابة العامة التحقيق مع الرجل بعد تلقي معلومات حول ماضيه. وقالت النيابة في بيان إنه سيمثل أمام قاضي تحقيق في لاهاي يوم الجمعة القادم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها اعتقال لاجئ سوري مقيم في هولندا للاشتباه في انتمائه سابقاً إلى تنظيم الدولة الإسلامية أو جبهة النصرة.

في عام 2021، قُبض على سوري يبلغ من العمر 43 عاما في أحد مراكز اللجوء. وبحسب النيابة العامة، فقد تورط في أعمال “إرهابية” نفذها تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات مقاتلة أخرى في سوريا والعراق.

حالة أخرى تتعلق بالشاب “عزيز أ”، المعروف أيضا باسم “بالي السوري”. حكم عليه بالسجن 15 عاما و 9 أشهر عام 2021 لمشاركته في تنظيم إرهابي. عزيز أ. شغل منصبا رفيعا في جبهة النصرة بين عامي 2011 و 2014.

في العام الماضي 2022، ولأول مرة في هولندا، اعتقل الأمن الهولندي متهم من قوات النظام السوري. متهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. يقال إنه كان عضوا في ميليشيا سورية بارزة تقاتل إلى جانب نظام الرئيس الأسد.

في أغسطس من العام الماضي، قررت المحكمة أن هناك أسبابا مقنعة كافية لاحتجاز المشتبه به لفترة أطول. ومع ذلك لم يتم التعامل مع القضية بشكل جوهري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات