أخبار هولندا

الأطباء يحذرون من الضغوط التي يواجهها الطلاب في هولندا

حذر الأطباء من الضغوط التي يواجهها الطلاب في هولندا و يشعر الأطباء في هولندا بالقلق إزاء العدد المتزايد للمراهقين الذين يتغيبون عن المدرسة نتيجة لشعورهم بالتوتر والإجهاد، وفقا لتقارير هيئة الإذاعة والتلفزيون (إن أو إس).

التوتر والإجهاد أسباب لعدم ذهاب المزيد من الطلاب الهولنديين للمدرسة

إن حالات الإرهاق والتوتر المتزايدة بعد جائحة الفيروس كوفيد لا تحدث فقط بين العمال في هولندا. وفقا لـ هيئة الإذاعة الهولندية، هناك عدد متزايد من الشباب الذين يتغيبون عن المدرسة، ويدعون المرض لأنهم غير قادرين على التعامل مع الضغط الاجتماعي والأكاديمي.

في حديثها إلى الموقع، أوضحت طالبة تبلغ من العمر 17 عاما أنها تدعي المرض يوما واحدا كل أسبوع: “لدي شكاوى كل يوم بسبب الإجهاد وقلة النوم والصداع طوال اليوم وأحيانا أعاني من نوبات هلع أثناء الفصول الدراسية”.

في استطلاع سريع أجري على حساب (إن أو إس) على انستغرام، اعترف ما يقرب من 50% من طلاب المدارس الثانوية البالغ عددهم 1200 طالب بأنهم لا يذهبون إلى المدرسة أحيانا كونهم مرضى لأنهم شعروا بالتوتر.

أطباء الأطفال يدعون إلى تحسين الوعي والرعاية

لذلك يطالب الأطباء وأطباء الأطفال بمزيد من الوعي وتحسين الرعاية للوقاية من التوتر بين المراهقين وضمان التشخيص والعلاج المبكر. أوضح راكيل أبراهامز، نائب رئيس جمعية أطباء الشباب (AJN): “كلما طال انتظارك، “كلما طال انتظارك، زاد احتمال خروج التوتر والقلق والاكتئاب عن مساره” ، مشددا على أن فترات الانتظار الطويلة تجعل من الصعب على الناس الحصول على المساعدة.

ولأن كل من نظام الرعاية الصحية الهولندي وقطاع التعليم يواجهان نقصا حادا في الموظفين، فإن المدارس والمعلمين لا يلاحظون دائما عندما يعاني طلابهم، وغالبا ما يكون الشباب غير قادرين على الحصول على الدعم والرعاية التي يحتاجون إليها من أجل الشعور بأنهم يستطيعون المشاركة في الفصل والأنشطة المدرسية والاجتماعية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: انتبه المحتوى محمي بموجب قانون النشر!!

أنت تستخدم أداة حظر الإعلانات

لقراءة المقالة، يرجى إيقاف أداة حظر الإعلانات